عاجل
الرئيسية » جهات » لقاء بتزنيت يرصد التفاعل المغربي الإفريقي

لقاء بتزنيت يرصد التفاعل المغربي الإفريقي

لقاء بتزنيت يرصد التفاعل المغربي الإفريقي

أسدل الستار نهاية الأسبوع المنصرم السبت بتزنيت، على فعاليات الملتقى الدولي الثاني حول موضوع “التفاعل الحضاري بين المغرب وإفريقيا جنوب الصحراء”، وهو اللقاء الذي أطره أساتذة وباحثون ومهتمون بالشأن الإفريقي، قادمون من نيجيريا وكوت ديفوار وبوركينا فاصو وتشاد والكامرون ورواندا وأوغندا والسنغال وموريتانيا والسودان وغانا والنيجر ومصر وتونس والمغرب.

وركزت المداخلات خلال التظاهرة العلمية على قضايا ذات علاقة بالتاريخ المشترك بين المغرب وإفريقيا جنوب الصحراء، كما تناولت موضوع العلاقات الحضارية والثقافية والروحية فيما بين الدول الإفريقية، ودور التجارة في توطيد العلاقات بين المغرب وإفريقيا جنوب الصحراء قديما وحديثا، وإلى جانب ذلك تدارس الباحثون الأفارقة محاور تتعلق بالفنون الموسيقية بين المغرب والقارة السمراء، وعلاقة الأمازيغية كلغة وثقافة بالمجال الإفريقي، فضلا عن دور الطرق الصوفية في تمتين الروابط بين هذه الدول.

وبخصوص أسباب اختيار موضوع الندوة، أوضح ماء العينين رئيس جمعية الشيخ ماء العينين المحتضنة للقاء، أن الاختيار مبني على أسس علمية ودينية واجتماعية واقتصادية، “ذلك أن للمغرب بحكم حضارته وثقافته وموقعه الجغرافي إرثا حضاريا عميقا يمتد لأعماق إفريقيا، الأمر الذي يؤهله لتقديم التصورات الناجعة والمقترحات البناءة لرسم خطط مستقبلية تضمن تنمية مستدامة ورقيا حضاريا متكاملا يبوء قارتنا كلها مكانة الريادة في عالم الغد”.

وشدد ماء العينين على أن عبارة “إفريقيا قارة المستقبل ” لا يمكن أن تكون ذات مفعول ولا أن تترجم إلى واقع ملموس وتضمن أهدافها المستقبلية المأمولة إلا “إذا سعينا وبأقصى جهد نحن الأفارقة للتأسيس المتين لهذا المستقبل، عبر قنوات التواصل والحوار فيما بين الأفارقة بكل مكوناتهم، فالقواسم والتصورات المستقبلية تجعلنا نؤمن بأن عالم الغد ينطلق من هذه القارة البكر التي تتوجه إليها اليوم أنظار العالم”.

من جهته، أوضح سمير اليزيدي عامل إقليم تيزنيت في كلمته أن الانتماء الإفريقي للمغرب قد كرسه دستور المملكة، كأحد تجليات الهوية المغربية”، مضيفا أن من شأن “مثل هذه الندوات إبراز مكامن هذا الانتماء، فالأمل معقود على أن يساهم الفعل الثقافي في استثمار هذا الترابط التاريخي والتفاعل الحضري الخلاق بين المغرب وإفريقيا، على أساس تعزيز أسس التقارب وخلق قطب اقتصادي كبير يلبي تطلعات الشعوب الإفريقية”.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*